كيف استطاع الاقتصاد الاسلامي البقاء لمدة 1400 عام دون انهيار

رأينا قبل عدة عقود انيهار نظام الاقتصاد الاشتراكي، متمثلا بدولته العظمى في حينه “الاتحاد السوفييتي”، ونرى حاليا انهيار نظام الاقتصاد الرأسمالي متمثلا بمجموعة الدول الأوروبية الغربية وأمريكا وكندا واستراليا، وبعض الدول الشرق آسيوية مثل اليابان وكوريا وسنغافورة وتايوان.
أعلم قد يخالفني احدكم الرأي في أن الاقتصاد لا زال يعمل، ولكن هناك مؤشرات قوية على مشكلات جذرية في أسس النظام، حيث انتفخت الحسابات المصرفية بأرقام فلكية للمؤسسات الرأسمالية، ولكن هذه الأرقام لا تشكل قيمة، حيث بدأت الاوراق بفقدان قيمتها، التي لا داعم لها إلا حركة الاقتصاد ذاتها.
ويبقى الآن السؤال الذي اعيد طرحه، وهو كيف استطاع نظام الاقتصاد الاسلامي البقاء على الرغم من المحن وسنوات الجفاف، والحروب الداخلية والخارجية
أنا اعتقد بناءا على اطلاعي البسيط في التاريخ الإسلامي بأن الثروة كانت في اسلوب الحياة والنظام الاقتصادي ليس إلا، لأنه كان قائما على دعامات مختلفة عن التي قام عليها كل من الاشتراكي والرأسمالي.
دعامات الاقتصاد الاسلامي
تميز الاقتصاد الاسلامي بثروة النفوس المستغنية، وليست الجيوب الغنية، ومعنى هذا الكلام بأن الثروة كانت مهملة ومتروكة من قبل الأغلبية الساحقة من سكان المناطق الاسلامية، حيث كان شعارهم الزهد بما في الدنيا، والعيش في ستر الله فقط، هذا ليس كلاما نظريا، بل هي حقيقة دامغة … “فَوَاللهِ مَا الفَقْرَ أَخْشَى عليكُمْ ولكنِّي أَخْشَى أَنْ تُبْسَطَ الدّنْيا عليكُمْ كما بُسِطَتْ على مَنْ كانَ قبلَكُم فَتَنافَسُوها كَما تَنافَسُوها فتُهْلِكَكُمْ كما أهلَكَتْهُم”. فطالما لا يوجد تنافس على الدنيا، تختفي مظاهر الهلاك، كنت اظن بأنني بعملي الدؤوب استطيع ان اعمل شيئا لنفسي، ولكن اكتشفت بأنني لم اتجاوز كلمات هذا الحديث، وبما أنني لست بعيدا كثيرا عن الثقافة العامة للمجتمعات التي اعيش فيها، والفكر الذي تربيت عليه … والذي يبدو بأنه صار ديدنا للكثير من أبناء الأمة الاسلامية، وبالتالي فإننا بالمحصلة نتنافس الدنيا ونسعى لهلاكنا.
ولكن ما هو التفسير لذلك الحديث ؟؟ هل يحثنا النبي (ص) على الفقر؟؟
بصراحة لا، ولكن يحثنا على الرضى والقناعة، والتي هي المعنى الحرفي المعاكس لكلمة “تنافس”،  ولكن كامل المجتمع وليس أنا لوحدي، أو انت لوحدك بل كان يبث فينا ثقافة جديدة من نوعها، ولكنها فعالة،  فكيف نفسر ما يحصل؟؟
يتبع …
Advertisements
Posted in Economy, Islam | Leave a comment